ملتقى كل مسلم



 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلإستمع للقرآن الكريم مباشرةمركز تحميل المنتدىدخول

شاطر | 
 

 التلاؤم في إعجاز القرآن

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مريم
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

عدد المساهمات : 61
تاريخ التسجيل : 28/02/2011

مُساهمةموضوع: التلاؤم في إعجاز القرآن   الثلاثاء نوفمبر 15, 2011 3:02 am

التــلاؤم:
الدكتورة حفان مليكة"من مقالها "بلاغة الخطاب القرآني عند الرماني"
------------------------------------------------------


نمضي إلى وجه ثالث من وجوه الإعجاز البلاغي، وهو باب التلاؤم، ويعرفه الرماني بقوله "التلاؤم نقيض التنافر، والتلاؤم تعديل الحروف في التأليف"(55)، فتلاؤم الحروف حسب الرماني شرط من شروط البلاغة، فمن أراد أن يكون كلامه بليغا، فعليه أن يختار من الألفاظ أخفها على اللسان، وأعذبها في الأسماع. ومعنى خفة اللفظ، أن يتركب من حروف خفيفة متقاربة في النطق، ليس فيها تباعد شديد في المخارج، بحيث يصعب الانتقال من مخرج إلى مخرج، ولا التقارب الشديد الذي يجعل بعض الحروف يندغم في بعض، "وإنك بلا ريب تجد ألفاظ القرآن الكريم وجمله بعيدة عن هذا كل البعد، بل إنه المثل الأعلى في ذلك"(56). وقد شرح الرماني ذلك في مقارنة عقدها في باب الإيجاز بين قوله تعالى ﴿ولكم في القصاص حياة يا أولي الالباب﴾(57)، والحكمة العربية (القتل أنفى للقتل). فذكر أن الخروج من الفاء إلى اللام في قوله تعالى ﴿في القصاص﴾، أعدل من الخروج من اللام إلى الهمزة في (القتل أنفى)، لبعد الهمزة عن اللام. وكذلك الخروج من الصاد إلى الحاء في ﴿القصاص حياة﴾، أعدل من الخروج من الألف إلى اللام في(أنفى للقتل)(58).
وهذا الرأي يحيلنا على مذهب الجاحظ في التلاؤم، أجود الشعر عنده ما كان متلاحم الأجزاء سهل المخارج. ورديء الشعر ما كان مستكرها، لا يقع بعض ألفاظه ملائما لبعض، يكد على اللسان عند النطق به. يقول الجاحظ: "وكذلك حروف الكلام وأجزاء البيت من الشعر، تراها متفقه ملسا، ولينة المعاطف سهلة، وتراها مختلفة متباينة ومتنافرة مستكرهة، تشق على اللسان وتكده، والأخرى تراها سهلة لينة ورطبة متواتية، سلسة النظام، خفيفة على اللسان، حتى كأن البيت بأسره كلمة واحدة، وحتى كأن الكلمة بأسرها حرف واحد"(59).
فالتلاؤم إذن، وصف لابد منه لكي يكون الكلام خفيفا على اللسان، مقبولا في الأذن، موافقا لحركات النفس، مطابقا لطبيعة الفكرة أو الصورة أو العاطفة التي يعبر عنها الكاتب أو الشاعر، وهناك أسباب أخرى يراها الرماني مؤدية إلى التلاؤم عائدة إلى الموهبة والفطنة والإحساس، إلى جانب قرب مخارج الحروف وبعدها حيث يقول: "وبعض الناس أشد إحساسا بذلك وفطنة له من بعض، كما أن بعضهم أشد إحساسا بتمييز الموزون في الشعر من المكسور، واختلاف الناس في ذلك من جهة الطباع، كاختلافهم في الصور والأخلاق"(60). وهذا سبق من الرماني إذ أدرك أن إعجاز القرآن، إنما يدرك بالذوق الذي امتن الله به على عباده، كما امتن عليهم بالصور والأخلاق، فالذوق قدرة فطرية في النفس البشرية، تميز مواطن الجمال في الكلام من مواطن القبح، وهي مغروسة في الإنسان تنمو وتتطور معه وتختلف باختلاف النفوس وأحوالها وهيئاتها. وقد وجدنا من العلماء من اتجه نحو الذوق للكشف عن الإعجاز القرآني، كالسكاكي الذي يعتبر الإعجاز أمرا عجيبا، "يدرك ولا يمكن وصفه كاستقامة الوزن، تدرك ولا يمكن وصفها وكالملاحة. ومدرك الإعجاز عندي هو الذوق ليس إلا، وطريق اكتساب الذوق طول خدمة هذين العلمين. نعم للبلاغة وجوه متلثمة، ربما تيسرت إماطة اللثام عنها لتجلى عليك، أما نفس وجه الإعجاز فلا"(61). وفائدة التلاؤم عند الرماني ليست صوتية أو لفظية فقط، وإنما تتعدى ذلك إلى المعنى فتجعل له قبولا في العقل وارتياحا في النفس، وفي ذلك يقول "والفائدة في التلاؤم حسن الكلام في السمع، وسهولته في اللفظ، وتقبل المعنى له في النفس، لما يرد عليها من حسن الصورة وطريق الدلالة"(62). ومعنى كلام الرماني، إسناد الفائدة إلى اللفظ والمعنى على السواء، فحسن النظم وتعديل الكلام، لا يتأتى إلا بالعناية بالألفاظ والمعاني، وذلك بوضع الألفاظ في مواضعها، فتأتي اللفظة بجانب أختها منسجمة متلاحمة، الشيء الذي يزيد المعنى وضوحا وكشفا وبهاء وحسنا.


إلا أن الرماني كسلفه الجاحظ، يرى البلاغة الحقيقية في حسن الصياغة وجمال التصوير، يتجلى ذلك واضحا من خلال المثال الذي ضربه الجاحظ للتلاؤم، فمثله كمثل قراءة الكتاب في أحسن ما يكون من الخط والحرف. وقراءته في أقبح ما يكون من الحرف والخط، فذلك متفاوت في الصورة، وإن كانت المعاني واحدة(63). فالسر كله في القدرة على الصياغة الجميلة، فإذا استطاع المتكلم أن يصوغ المعاني صياغة رائعة، وقدر على أن يبرزها في أسلوب عذب خالص من الشوائب كان الكلام بليغا متلائما.
والكلام عند الرماني على طبقات، متنافر ومتلائم في الطبقة الوسطى، ومتلائم في الطبقة العليا(64). فالمتلائم في الطبقة العليا، أسلوب القرآن الكريم. والمتلائم في الطبقة الوسطى، كلام البلغاء من العرب. أما المتنافر فهو الكلام الذي يستثقله اللسان وتمجه الآذان. وقد رفض ابن سنان الخفاجي هذا التقسيم، فالكلام عنده، إما متنافر أو متلائم ولا واسطة. وتأليف القرآن وفصيح كلام العرب من المتلائم. يقول ابن سنان "وأما قوله (يعني الرماني) إن القرآن من المتلائم في الطبقة العليا، وغيره في الطبقة الوسطى، وهو يعني بذلك جميع كلام العرب، فليس الأمر على ذلك، ولا فرق بين القرآن وبين فصيح الكلام المختار في هذه القضية، ومتى رجع الإنسان إلى نفسه، وكان معه أدنى معرفة بالتأليف المختار وجد في كلام العرب، ما يضاهي القرآن في تأليفه. ولعل أبا الحسن يتخيل أن الإعجاز في القرآن لا يتم إلا بمثل هذه الدعوى الفاسدة"(65). وهذا الاختلاف بين الرماني وابن سنان راجع إلى موقف كل منهما من إعجاز القرآن وفصاحته. فرغم وحدة المذهب، فإن الرماني يرى أن فصاحة القرآن، خرقت عادة العرب وخرجت عن مقدورهم، وجرت مجرى قلب العصا حية، ومن ثم كان القرآن في الطبقة العليا من البلاغة والتلاؤم. أما ابن سنان الخفاجي فيرى أن فصاحة القرآن من جنس فصاحة العرب، وفي مقدورهم لو لا صرف الله لهم عن معارضته. ولذلك فلا فرق بين فصاحة القرآن وبين الفصيح من كلام الناس. وهذا الكلام ظاهر الفساد، والصحيح ما قاله الرماني من أن القرآن في الطبقة العليا من التلاؤم، لأننا لا نجد في مختار كلام الناس من الأثر النفسي والعقلي والسمعي، ما نجده عندما نقرأ آيات من القرآن الكريم. فللقرآن الكريم روعة تأخذ القلوب وتهز النفوس، والذي لا يختلف فيه اثنان، أن جانبا من تلك الروعة يرجع إلى "جمال الإيقاع، ومعلوم أن ذلك الجمال الإيقاعي ينبع من التناسب بين العناصر الصوتية واللفظية، أي من الأصوات اللغوية والحركات والمقاطع الصوتية"(66).
وفي ختام هذا الوجه البلاغي نقول، إن التلاؤم اللفظي الذي انفرد به القرآن الكريم أكسب أسلوبه قوة وتماسكا عن طريق انسياب النغم وانسجام اللفظ في الآيات، فجاء القرآن في الطبقة العليا من التلاؤم. وهذا التلاؤم مع حسنه وبلوغ القرآن الكريم فيه الطبقة العليا، إلا أنه لا يقوم وحده صرحا للإعجاز، ما لم تعاضده أمور أخرى. وقد أحس الرماني بذلك فقال بعدما بين فائدة التلاؤم: "فإذا انضاف إلى ذلك حسن البيان في صحة البرهان في أعلى الطبقات، ظهر الإعجاز للجيد الطباع البصير بجواهر الكلام"(67). فبامتزاج التلاؤم اللفظي، وحسن البيان وصحة البرهان، ينتج القول الجميل البليغ، حتى يصل إلى مرتبة الإعجاز.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
التلاؤم في إعجاز القرآن
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقى كل مسلم :: الملتقى العام :: ملتقى القرآن الكريم والحديث الشريف :: علوم القرآن الكريم-
انتقل الى:  
أقسام المنتدى

المواضيع الأخيرة
» نسخة اسباي وير دكتور بدون سرال ولا كرك
الأحد مارس 16, 2014 3:31 pm من طرف hassan salafy

» كيف تناقش مبتدعاً ؟!!..
الجمعة مارس 07, 2014 12:10 am من طرف hassan salafy

» أنا آسف ياشيخ ياسر
الخميس مارس 06, 2014 11:34 pm من طرف hassan salafy

» فلاش رائع عن التحذير من الزنا
الإثنين ديسمبر 16, 2013 9:07 am من طرف ehab

» مخالفات في طريق الثبات
الجمعة نوفمبر 01, 2013 11:42 pm من طرف hassan salafy

» معاني القراءات للأزهري كتاب الكتروني رائع
الأحد أكتوبر 13, 2013 10:17 pm من طرف عادل محمد

» شروط الدعاء وموانع الإجابة كتاب الكتروني رائع
السبت أكتوبر 12, 2013 11:07 pm من طرف عادل محمد

» حجة القراءات كتاب الكتروني رائع
الجمعة أكتوبر 11, 2013 4:12 pm من طرف عادل محمد

» علي جمعة والأربعين حرامي ..
الجمعة أكتوبر 11, 2013 3:52 pm من طرف hassan salafy

» كتاب من فيض القرءان الكريم
الخميس أكتوبر 10, 2013 1:36 am من طرف الفقير الى الله

» شرح طريقة حجب المواقع الإباحية على راوتر TP-LINK شرح مبسط
الأربعاء أكتوبر 09, 2013 11:16 pm من طرف hassan salafy

» تعلم كيفية حماية جهازك من المواقع الإباحية بدون برامج || شرح بسيط جداً
الأربعاء أكتوبر 09, 2013 11:09 pm من طرف hassan salafy

» اسمحولي للأستاذ زين العابدين الشريف كتاب الكتروني رائع
الأربعاء أكتوبر 09, 2013 6:18 pm من طرف hassan salafy

» كلٌ يؤخذ منه ويرد .. إلا ابن حزم ..!!!
الثلاثاء أكتوبر 08, 2013 11:33 pm من طرف ام حبيبة

» لن تُصدق || الجيش المصري مذكور في القرآن ..
الثلاثاء أكتوبر 08, 2013 11:09 pm من طرف hassan salafy

» أيسر التفاسير لكلام العلي الكبير كتاب الكتروني رائع
الإثنين أكتوبر 07, 2013 4:07 pm من طرف عادل محمد

» مكفرات الذنوب والخطايا كتاب الكتروني رائع
الأحد أكتوبر 06, 2013 4:55 am من طرف عادل محمد

» أعلام وأقزام في ميزان الإسلام كتاب الكتروني رائع
السبت أكتوبر 05, 2013 7:09 pm من طرف عادل محمد

» أسرار ترتيب القرآن كتاب الكتروني رائع
الخميس أكتوبر 03, 2013 4:22 am من طرف عادل محمد

» هل سقطت مصر في الفخ الإيراني الأمريكي؟
الثلاثاء مارس 19, 2013 1:38 am من طرف hassan salafy

» [فيديو]باعتراف حاخامات الشيعة :علي بن أبي طالب هو الله عندهم
الثلاثاء مارس 19, 2013 1:21 am من طرف hassan salafy

» كتاب من فيض القرءان الكريم
الأربعاء مارس 13, 2013 12:36 pm من طرف عصام الكردي

» مَواضِعُ السّجودِ فِي القُرءانِ الكَريمِ
الأربعاء مارس 13, 2013 11:39 am من طرف عصام الكردي

» مِنْ عِلْمِ الكَلِمَةِ فِي القُرءانِ الكَرِيمِ
الثلاثاء يناير 29, 2013 7:55 pm من طرف hassan salafy

» صورة عش عنكبوت ببيضته
الثلاثاء يناير 29, 2013 7:52 pm من طرف hassan salafy